معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم
إدارة منتدى معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم ترحب يالسادة الزائرين
ونتمنى مشاركتكم معنا في نصرة النبي فقط قم بالتسجيل في المنتدى وشارك مواضيعك
الدال على الخير كفاعلة
شكراً لزيارتكم
المواضيع الأخيرة
» الأضحية أحكام وشروط
السبت أغسطس 11, 2018 6:12 am من طرف سامي فؤاد

» حكم مصافحة المرأة الأجنبية، وحكم الوضوء مع لمس المرأة.
الأحد يوليو 22, 2018 1:32 pm من طرف سامي فؤاد

» حرمة التدخين والدليل على حرمته
الأربعاء يوليو 18, 2018 2:36 pm من طرف سامي فؤاد

» العلاقة بين الصيام والقرآن
الخميس مايو 24, 2018 12:45 pm من طرف سامي فؤاد

» مستحبات (سنن) الصيام
الخميس مايو 24, 2018 12:43 pm من طرف سامي فؤاد

» لعلكم تتقون
الأربعاء مايو 16, 2018 12:40 am من طرف سامي فؤاد

» المسلمون في رمضان
الإثنين مايو 14, 2018 5:03 am من طرف سامي فؤاد

» أحكام اللقطة
الجمعة مايو 11, 2018 5:15 am من طرف سامي فؤاد

» سلسلة أحكام الصيام
الجمعة مايو 11, 2018 4:54 am من طرف سامي فؤاد


مقدمة في الميراث (سلسلة من أخطاء المسلمين مع شريعة رب العالمين)

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

مقدمة في الميراث (سلسلة من أخطاء المسلمين مع شريعة رب العالمين)

مُساهمة من طرف سامي فؤاد في الجمعة أبريل 14, 2017 10:12 pm

الجزء الأول: مقدمة في الميراث
الميراث قضية ربانية حكم الله عز وجل فيها الخلاف والنزاع ولم يترك قسمته وتوزيعه لأحد من البشر لأن النفس البشرية مجبولة على حب المال، كا قال الله تعالى [وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا (19) وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا (20)] (الفجر). وحب المال يدعو إلى الجوْر والظلم وإلى القطيعة والمعاداة، والأصل المراد بين الخلق هو دوام المحبة والعدل بين الخلق وصفاء القلوب، لهذا لم يترك الله عز وجل قسمة الميراث لأحد من البشر.
فصارت قضية الميراث الربانية نفعاً وصلة ومحبة بين الأهل والأقارب منذ أن شرع الله ذلك إلى أن تقوم الساعة.
ولما حاد الناس عن قسمة الله عز وجل ورفضوها واعترضوا عليها لحاجة في نفوسهم صارت قضية قطيعة رحم ومشاجرات ومشاحنات بل وصل فيها الأمر إلى الدماء، وهكذا حال كل من حاد عن شرع الله تعالى ولم يرضى به.
لا أتكلم اليوم عن تقسيم الميراث، وحقوق كل وارث، ولا أتطرق للفقهيات المتعلقة بالمواريث، ولكن أتكلم عن أخطاء المسلمين في فهم الميراث وفي تقسيمه، وأبين عقوبة من خالف قسمة الله عز وجل. لعل الله أن يرد بهذا الكلام أناسأً كانوا في غفلة فيتوبوا إلى الله ويردوا الحقوق أهلها.
إن من محاسن هذا الدين أن الله عز وجل جعل المال يتنقل بين الناس بالميراث، وهذه نعمة عظيمة ومنة من الله تعالى على عباده لا يدركها الكثير من الناس.
وقبل أن أبين الميراث وما نقع فيه من أخطاء، لننظر نظرة سريعة على العرب في الجاهلية قبل الإسلام كيف كانوا يتوارثوا فيما بينهم لنعرف قيمة الإسلام وعدل الإسلام فيما شرع الله لنا.
كان الميت إذا مات وعنده مال لم يرثْه من أبنائه إلا الذكور ولا يرثه من هؤلاء الذكور إلا من يركب الظهر وينكأ العدو، والصغار لا ميراث لهم، والنساء لا ترث مطلقاً.
وهذا الحال لا يختلف كثيراً عن حال بعض المسلمين اليوم، فمنا من يمنع البنات، وإن أعطاهن بخسهن، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
فجاء دين الإسلام الحنيف دين العدل فجعل للمرأة نصيباً كما للرجل نصيباً من الميراث وجعل للصغير ميراثاً كما للكبير ميراثاً وأثبت ذلك في كتابة الذي لا شك فيه قال تعالى [لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا] (النساء 7).
وأوصى الأباء بأبنائهم أن يعدلوا بينهم فقال تعالى [يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ]
ما هو الميراث؟
الميراث: هو كل مال خلّفه الميت بعد موته. (أي كل مال كان موجوداً ساعة مفارقة الحياة من نقود سائلة وأرض وبيوت وبهيمة أو سيارات أو غير ذلك من الأموال).
وهذا المال الذي خلفه الميت فيه حقوق لابد من الوفاء بها، من هذه الحقوق:
أولاً: تكاليف تجهيز الميت من غسل وتكفين.
ثانياً: سداد الدين الذي عليه إن كان مديونأً، والدين نوعان:
أ- دين للناس: وهو ما يتعلق بذمته للناس من مال ومما يتغافل عنه الناس من الدين صداق المرأة المعلق على أقرب الأجلين (الطلاق أو الموت).
ب- دين لله تعالى: وهو ما يتعلق بما في الذمة لله تعالى من زكاة أو كفارات أو نذر أو حج إذا كان مستطيعاً ولم يحج في حياته.
وديون الناس مقدمة على دين الله، فإذا بقي من ماله شئ قضى دين الله.
ثالثاً: تنفيذ وصية الميت في ماله إن كان قد وصى بشئ من ماله.
رابعاً: تقسيم ما تبقى من مال على مستحقيها من الوثة.
# يتبع
avatar
سامي فؤاد
Admin

المساهمات : 283
تاريخ التسجيل : 25/07/2015
العمر : 37

http://ahlelsona.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى