معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم
إدارة منتدى معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم ترحب يالسادة الزائرين
ونتمنى مشاركتكم معنا في نصرة النبي فقط قم بالتسجيل في المنتدى وشارك مواضيعك
الدال على الخير كفاعلة
شكراً لزيارتكم
المواضيع الأخيرة
» الأضحية أحكام وشروط
السبت أغسطس 11, 2018 6:12 am من طرف سامي فؤاد

» حكم مصافحة المرأة الأجنبية، وحكم الوضوء مع لمس المرأة.
الأحد يوليو 22, 2018 1:32 pm من طرف سامي فؤاد

» حرمة التدخين والدليل على حرمته
الأربعاء يوليو 18, 2018 2:36 pm من طرف سامي فؤاد

» العلاقة بين الصيام والقرآن
الخميس مايو 24, 2018 12:45 pm من طرف سامي فؤاد

» مستحبات (سنن) الصيام
الخميس مايو 24, 2018 12:43 pm من طرف سامي فؤاد

» لعلكم تتقون
الأربعاء مايو 16, 2018 12:40 am من طرف سامي فؤاد

» المسلمون في رمضان
الإثنين مايو 14, 2018 5:03 am من طرف سامي فؤاد

» أحكام اللقطة
الجمعة مايو 11, 2018 5:15 am من طرف سامي فؤاد

» سلسلة أحكام الصيام
الجمعة مايو 11, 2018 4:54 am من طرف سامي فؤاد


أهمية الشريعة (مقدمة سلسلة أخطاء المسلمين مع شريعة رب العالمين)

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

أهمية الشريعة (مقدمة سلسلة أخطاء المسلمين مع شريعة رب العالمين)

مُساهمة من طرف سامي فؤاد في الجمعة أبريل 14, 2017 9:40 pm

إن الحمد لله تعالى نحمده، ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبد ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين وبعد: 
إن شريعة الله عز وجل جاءت لتنظم للخلق حياتهم، وتدير لهم شئونهم بما هو أنفع لهم في دنياهم وآخرتهم.
وقد جاءت الشريعة لحفظ خمسة أمور هي من أهم ما يخص البشرية لتعيش عيشة طيبة تقربها من ربها وتحسن لها عاقبة أمورها.
فمما جاءت الشريعة لحفظه الدِّين، والنَّفس، والمال، والعِرضِ، والعقل.
فشرعَ الله عز وجل الجهَادَ وقتلَ المرتدِّ لحفظِ الدِّينِ، وشرع القصاصَ لحفظِ النَّفسِ، وشرع حدَّ السَّرقةِ لحفظِ المالِ، وشرع النكاح ويسره وحرم الزنا وحدَّ له حداً وللقذْفِ لحفظِ العِرضِ، وشرع حدَّ الشُّربِ لحفظِ العقلِ.
ولو يعلم الناس ما في شريعة الله تعالى من حفظ حقوقهم، ودمائهم، وأعراضهم، لجاهدوا من اجلها ولقاتلوا عليها الأبيض والأسود من الخلق، بل ولو يعلم الكفار ما في هذه الشريعة من رعايتهم وهم على كفرهم وحفظ دمائهم وأعراضهم وحتى ولو ظلوا على كفرهم، لما كان لهم إلا أن يسلموا لله رب العالمين رب هذه الشريعة السمحاء التي ضمنت حقوقهم وحقنت دماءهم على الرغم من كفرهم برب هذه الشريعة.
ولكن لأننا جنبنا الشريعة ونحيناها، وأعملنا عقولنا، وقلدنا أعداد الدين، وأخذنا منهم ديننا ومعاملاتنا، صار هذا حالنا بل سلط الله علينا عقولنا وأنفسنا فضللنا بها ونحسب أننا نحسن صنعا، وسلط علينا أعداءنا فسلبوا أموالنا، وسفكوا دمائنا، وانتهكوا حرمات أعراضنا.
وإنا لله وإنا إليه راجعون.
اللهم ردنا إلى دينك رداً جميلاً وخذ بإيدينا إليك.
avatar
سامي فؤاد
Admin

المساهمات : 283
تاريخ التسجيل : 25/07/2015
العمر : 37

http://ahlelsona.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى