معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم
إدارة منتدى معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم ترحب يالسادة الزائرين
ونتمنى مشاركتكم معنا في نصرة النبي فقط قم بالتسجيل في المنتدى وشارك مواضيعك
الدال على الخير كفاعلة
شكراً لزيارتكم
المواضيع الأخيرة
» المغالاة في المهور
الأربعاء أكتوبر 10, 2018 5:38 am من طرف سامي فؤاد

» شرح حديث ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة
السبت سبتمبر 08, 2018 6:00 am من طرف سامي فؤاد

» أحكام الهدية وهدايا الخاطب والنقوط
السبت سبتمبر 08, 2018 5:58 am من طرف سامي فؤاد

» رسالة إلى الشباب
السبت سبتمبر 08, 2018 5:56 am من طرف سامي فؤاد

» رسالة إلى الخاطب
السبت سبتمبر 08, 2018 5:55 am من طرف سامي فؤاد

» الأضحية أحكام وشروط
السبت أغسطس 11, 2018 6:12 am من طرف سامي فؤاد

» حكم مصافحة المرأة الأجنبية، وحكم الوضوء مع لمس المرأة.
الأحد يوليو 22, 2018 1:32 pm من طرف سامي فؤاد

» حرمة التدخين والدليل على حرمته
الأربعاء يوليو 18, 2018 2:36 pm من طرف سامي فؤاد

» العلاقة بين الصيام والقرآن
الخميس مايو 24, 2018 12:45 pm من طرف سامي فؤاد


دروس الصيام (ما يثبت به صيام رمضان)

اذهب الى الأسفل

دروس الصيام (ما يثبت به صيام رمضان)

مُساهمة من طرف سامي فؤاد في الثلاثاء مايو 01, 2018 11:43 pm

ما يثبت به صيام رمضان
قال النبي صلى الله عليه وسلم [لاَ تَصُومُوا حَتَّى تَرَوُا الْهِلَالَ، وَلاَ تُفْطِرُوا حَتَّى تَرَوْهُ، فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَاقْدُرُوا لَهُ] (البخاري 1906).
جعل النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث لثبوت صيام رمضان طريقتين:
الطريقة الأولى: رؤية الهلال الذي به يبدأ الشهر، إما رؤية الشخص بنفسه، أو بإخبار عدل مكلف برؤية الهلال، لما ثبت أن ابن عمر قال [تَرَاءَى النَّاسُ الْهِلَالَ، فَأَخْبَرْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنِّي رَأَيْتُهُ، فَصَامَ وَأَمَرَ النَّاسَ بِالصِّيَامِ] (سنن الدارمي 1733 وإسناده صحيح).
الطريقة الثانية: أن يغم علينا رؤية الهلال في ليلة الثلاثين من شعبان بسبب غيم أو مانع منع رؤية الهلال، فنكمل شعبان ثلاثين يوماً، وبعده يبدأ الصيام. 
وهذا معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم اقدروا له أنها تمام الثلاثين كما في رواية مسلم [صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ، وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ، فَإِنْ أُغْمِيَ عَلَيْكُمْ فَاقْدِرُوا لَهُ ثَلَاثِينَ] (مسلم 1080).
وهذه الطرق هي التي نتعامل بها في بلادنا والحمد لله. 
مسألة: قد يسأل سائل ويقول: لماذا تختلف بداية الصيام والفطر من بلد لأخرى من البلاد المسلمة؟
الجواب: هذا الاختلاف بين البلاد المسلمة في الصيام والفطر مبنيٌ على اختلاف مطلع الهلال من بلد لأخرى.
وقد اختلف العلماء في حكم العمل باختلاف المطالع فذهب جمهور أهل العلم: منهم أبو حنيفة ومالك وأحمد إلى عدم اعتبار اختلاف المطالع.
واستدلوا بقول النبي صلى الله عليه وسلم [صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ،وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ] وقالوا الخطاب عام لجميع المسلمين،ولا عبرة باتفاق المطالع واختلافها.
وذهب الإمام الشافعي وجماعة من السلف: إلى القول باعتبار اختلاف المطالع، وقالوا إن الخطاب في الحديث نسبي فإن الأمر بالصوم والفطر موجه إلى من وجد عندهم الهلال، أما من لم يوجد عندهم هلال فإن الخطاب لا يتناولهم إلا حين يوجد عندهم.
واستدلوا بما ورد عن كريب قَالَ [قَدِمْتُ الشَّامَ، وَاسْتَهَلَّ عَلَيَّ هِلَالُ رَمَضَانَ وَأَنَا بِالشَّامِ، فَرَأَيْتُ الْهِلَالَ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ، ثُمَّ قَدِمْتُ الْمَدِينَةَ فِي آخِرِ الشَّهْرِ، فَسَأَلَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ، ثُمَّ ذَكَرَ الْهِلَالَ، فَقَالَ: مَتَى رَأَيْتُمْ؟ فَقُلْتُ: رَأَيْنَاهُ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ، قَالَ: أَنْتَ رَأَيْتَهُ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ؟ قُلْتُ: نَعَمْ، وَرَآهُ النَّاسُ فَصَامُوا وَصَامَ مُعَاوِيَةُ، قَالَ: لَكِنْ رَأَيْنَاهُ لَيْلَةَ السَّبْتِ، فَلَا نَزَالُ نَصُومُ حَتَّى نُكْمِلَ ثَلَاثِينَ يَوْمًا أَوْ نَرَاهُ، فَقُلْتُ: أَوَ لَا تَكْتَفِي بِرُؤْيَةِ مُعَاوِيَةَ، وَأَصْحَابِهِ؟ قَالَ: لَا هَكَذَا أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ] (النسائي 2111).
قال الترمذي: والعمل على هذا الحديث عند أهل العلم أن لكل بلد رؤيتهم. 
وهذا القول هو الراجح.
ومما يؤكد ذلك أيضاً اختلاف مواقيت الصلاة من بلد لأخرى وذلك لاختلاف الليل والنهار من بلد لأخرى.
avatar
سامي فؤاد
Admin

المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 25/07/2015
العمر : 37

http://ahlelsona.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى