معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم
إدارة منتدى معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم ترحب يالسادة الزائرين
ونتمنى مشاركتكم معنا في نصرة النبي فقط قم بالتسجيل في المنتدى وشارك مواضيعك
الدال على الخير كفاعلة
شكراً لزيارتكم
المواضيع الأخيرة
» المغالاة في المهور
الأربعاء أكتوبر 10, 2018 5:38 am من طرف سامي فؤاد

» شرح حديث ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة
السبت سبتمبر 08, 2018 6:00 am من طرف سامي فؤاد

» أحكام الهدية وهدايا الخاطب والنقوط
السبت سبتمبر 08, 2018 5:58 am من طرف سامي فؤاد

» رسالة إلى الشباب
السبت سبتمبر 08, 2018 5:56 am من طرف سامي فؤاد

» رسالة إلى الخاطب
السبت سبتمبر 08, 2018 5:55 am من طرف سامي فؤاد

» الأضحية أحكام وشروط
السبت أغسطس 11, 2018 6:12 am من طرف سامي فؤاد

» حكم مصافحة المرأة الأجنبية، وحكم الوضوء مع لمس المرأة.
الأحد يوليو 22, 2018 1:32 pm من طرف سامي فؤاد

» حرمة التدخين والدليل على حرمته
الأربعاء يوليو 18, 2018 2:36 pm من طرف سامي فؤاد

» العلاقة بين الصيام والقرآن
الخميس مايو 24, 2018 12:45 pm من طرف سامي فؤاد


مسائل الصيام - المسألة التاسعة: ما حكم صيام من نسي وهو صائم فأكل أو شرب؟ وهل عليه قضاء أم لا؟

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

مسائل الصيام - المسألة التاسعة: ما حكم صيام من نسي وهو صائم فأكل أو شرب؟ وهل عليه قضاء أم لا؟

مُساهمة من طرف سامي فؤاد في الثلاثاء مايو 30, 2017 2:02 pm

المسألة التاسعة: ما حكم صيام من نسي وهو صائم فأكل أو شرب؟ وهل عليه قضاء أم لا؟
ذهب الأئمَّةُ أبو حنيفةَ والشافعيُّ وأَحْمَدُ إلى أنَّ الصَّائِمَ إذا أكلَ أَوْ شَرِبَ ناسيًا لم يفسد صومه وَلا شَيْءَ عَلَيْهِ، سواءٌ قَلَّ الأكلُ والشربُ أو كَثُرَ.
وَمِمَّنْ ذَهَبَ إلى هذا الرَّأْيِ: الحسنُ البصري ومجاهدٌ وإسحاقُ بن راهُويه وأبو ثور وداودُ بنُ علِيّ وعطاءٌ والأوزاعيُّ والليثُ.
وَقَالَ ربيعةُ ومالكٌ: يَفْسُدُ صَوْمُ الآكِل والشارِب النَّاسي، وعَلَيْهِ القضاء.
والصحيحُ القَوْلُ الأوَّلُ، وَهُوَ ما تَدُلُّ عَلَيْهِ نُصُوصٌ كثيرةٌ منها:
عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم [مَن أكل ناسيًا وهو صائمٌ فليُتمَّ صومَه، فإِنما أطعمه الله وسقاه] (البخاري 6669).
ولَفْظُ مُسلم هو [مَنْ نَسِيَ وَهُوَ صائِمٌ فَأَكَلَ أَوْ شَرِبَ فليُتِمَّ صومَه، فَإِنَّما أَطْعَمَهُ الله وَسَقَاهُ] (مسلم 1155).
وَحَمَلَ المالكيَّةُ الحديثَ على صيام النفل، وفيه نظر؛ لأن قوله صلى الله عليه وسلم ((صائم)) نكرةٌ في سياق الشرط فَتَعُمّ كُلَّ صيام، وأيضًا فإنَّ الحديثَ في رواية عند ابن حِبَّان وابن خُزيمة والطبراني في الأوسط والدارَقُطني والبيهقيّ والحاكم قدْ صَرَّحَ بِأَنَّهُ صيامُ رَمَضَانَ، قال صلى الله عليه وسلم [مَنْ أَفْطَرَ في شهر رمضان ناسيًا فلا قضاءَ عَلَيْهِ ولا كفارة] (صحيح ابن حبان 3521).
وفي لَفْظِ [مَنْ أَكَلَ أَوْ شَرِبَ في رَمَضَانَ ناسيًا فلا قضاءَ عليه ولا كفَّارة] (الدارقطني 2244).
وعنه رضي الله تعالى عنه قال [جاءَ رَجُلٌ إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إني أَكَلْتُ وَشَربت ناسيًا وأنا صائمٌ، فقال: أَطْعَمَكَ اللهُ وَسَقَاكَ] (أَبُو دَاوُدَ 2389). 
فهذه النصوص تَدُلُّ دَلالةً واضحةً على أَنَّ مَنْ أَكَلَ أَوْ شَرِبَ ناسيًا، فلا قضاء عليه ولا كفارة، وصومُه صحيحٌ، سواءٌ كان فرضًا كَصَوْمِ رمضان، أَوْ كان تطوُّعًا، وهو الموافِقُ لقوله تعالى {وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا} (الأحزاب 5) وقوله تعالى [رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَاٍ] (البقرة 286). وقد ثَبَتَ في الصحيح أنَّ الله أجاب هذا الدعاء.
وقال صلى الله عليه وسلم [إِنَّ الله وَضَعَ عن أُمَّتِي الخَطَأَ والنِّسيانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ] (ابن ماجه 2045).
هل على الناسي قضاء أم لا؟
بعد ما سبق من الأدلة في بيان أن من أكل أو شرب ناسياً في رمضان أو في غير رمضان لا شيء عليه وصومه صحيح، فالصواب أنه لا قضاء عليه وذلك قول جمهور أهل العلم ولا فرق بين صيام الفرض وصيام التطوع.
قال ابن حجر في فتح الباري: هل يجب عليه القضاء أو لا؟ وهي مسألة خلاف مشهورة، فذهب الجمهور إلى عدم الوجوب، وعن مالك يبطل صومه ويجب عليه القضاء.
قال عياض: هذا هو المشهور عنه، وهو قول شيخه ربيع وجميع أصحاب مالك، لكن فرقوا بين الفرض والنفل.
وقال الداودي: لعل مالكا لم يبلغه الحديث، أو أوله على رفع الإثم. 
avatar
سامي فؤاد
Admin

المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 25/07/2015
العمر : 37

http://ahlelsona.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى