معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم
إدارة منتدى معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم ترحب يالسادة الزائرين
ونتمنى مشاركتكم معنا في نصرة النبي فقط قم بالتسجيل في المنتدى وشارك مواضيعك
الدال على الخير كفاعلة
شكراً لزيارتكم
المواضيع الأخيرة
» العلاقة بين الصيام والقرآن
الخميس مايو 24, 2018 12:45 pm من طرف سامي فؤاد

» مستحبات (سنن) الصيام
الخميس مايو 24, 2018 12:43 pm من طرف سامي فؤاد

» لعلكم تتقون
الأربعاء مايو 16, 2018 12:40 am من طرف سامي فؤاد

» المسلمون في رمضان
الإثنين مايو 14, 2018 5:03 am من طرف سامي فؤاد

» أحكام اللقطة
الجمعة مايو 11, 2018 5:15 am من طرف سامي فؤاد

» سلسلة أحكام الصيام
الجمعة مايو 11, 2018 4:54 am من طرف سامي فؤاد

» شعبان نهاية عام وبداية أخر
الجمعة مايو 11, 2018 4:43 am من طرف سامي فؤاد

» كيف نستقبل رمضان
الجمعة مايو 11, 2018 4:40 am من طرف سامي فؤاد

» دروس الصيام (فضائل الصوم)
الأربعاء مايو 02, 2018 12:12 am من طرف سامي فؤاد


إهمال سداد الدَّيْن حتى الموت - الخطأ السادس (سلسلة أخطاء المسلمين مع شريعة رب العالمين)

اذهب الى الأسفل

إهمال سداد الدَّيْن حتى الموت - الخطأ السادس (سلسلة أخطاء المسلمين مع شريعة رب العالمين)

مُساهمة من طرف سامي فؤاد في الإثنين أبريل 24, 2017 12:03 am

إهمال سداد الدَّيْن حتى الموت:
كثير من الناس لجهلهم بأحكام وعقوبة الديون يستهينون بقضاء الدين حتى ييأس صاحب الدين من تحصيله وطلبه من المدين، وهذا حرام على المدين، وظلم لصاحب الدين، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم {مَطْلُ الْغَنِيِّ ظُلْمٌ} (البخاري2287).
* وترك سداد الديون وإهمالها فيه مضرة على الدائن والمدين:
* أما المضرة التي تقع على الدائن صاحب المال فهي الخسارة إن كان تاجراً أو ضياع ماله إن كان مقرضاً.
* وأما المضرة التي تقع على المدين فهي أشد وأبلغ وتكون في الدنيا وفي الآخرة، أما التي في الدنيا فقد يتعرض للإيذاء من صاحب المال أو يلجأ صاحب المال للقضاء ويتسبب في حبسه أو الحجز على أملاكه وأمواله، وهكذا.
* وأما التي في الآخرة وهي المخيفة التي لا ينبغي لمؤمن يؤمن بالله واليوم الأخر يعلمها ثم يماطل في سداد دين إن كان مدين وهي التي أخبر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال { نَفْسُ المُؤْمِنِ مُعَلَّقَةٌ بِدَيْنِهِ حَتَّى يُقْضَى عَنْهُ} (الترمذي 1079).
فعَنْ سَعْدِ بْنِ الْأَطْوَلِ قَالَ مَاتَ أَخِي وَتَرَكَ ثَلَاثَ مِائَةِ دِينَارٍ وَتَرَكَ وَلَدًا صِغَارًا فَأَرَدْتُ أَنْ أُنْفِقَ عَلَيْهِمْ فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ ،صلى الله عليه وسلم إِنَّ أَخَاكَ مَحْبُوسٌ بِدَيْنِهِ فَاذْهَبْ فَاقْضِ عَنْهُ قَالَ فَذَهَبْتُ فَقَضَيْتُ عَنْهُ ثُمَّ جِئْتُ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ قَضَيْتُ عَنْهُ وَلَمْ يَبْقَ إِلَّا امْرَأَةً تَدَّعِي دِينَارَيْنِ وَلَيْسَتْ لَهَا بَيِّنَةٌ قَالَ أَعْطِهَا فَإِنَّهَا صَادِقَةٌ} (م أحمد17227). 
وقال صلى الله عليه وسلم {مَنْ مَاتَ وَعَلَيْهِ دِينَارٌ أَوْ دِرْهَمٌ قُضِيَ مِنْ حَسَنَاتِهِ، لَيْسَ ثَمَّ دِينَارٌ وَلَا دِرْهَمٌ} (ابن ماجه2414).
وأخبر صلى الله عليه وسلم عن قضاء الدين في الآخرة فقال {مَنْ كَانَتْ لَهُ مَظْلَمَةٌ لِأَخِيهِ مِنْ عِرْضِهِ أَوْ شَيْءٍ، فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهُ اليَوْمَ، قَبْلَ أَنْ لاَ يَكُونَ دِينَارٌ وَلاَ دِرْهَمٌ، إِنْ كَانَ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ أُخِذَ مِنْهُ بِقَدْرِ مَظْلَمَتِهِ، وَإِنْ لَمْ تَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ صَاحِبِهِ فَحُمِلَ عَلَيْه} (البخاري 2449).
avatar
سامي فؤاد
Admin

المساهمات : 280
تاريخ التسجيل : 25/07/2015
العمر : 37

http://ahlelsona.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى