معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم
إدارة منتدى معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم ترحب يالسادة الزائرين
ونتمنى مشاركتكم معنا في نصرة النبي فقط قم بالتسجيل في المنتدى وشارك مواضيعك
الدال على الخير كفاعلة
شكراً لزيارتكم
المواضيع الأخيرة
» المغالاة في المهور
الأربعاء أكتوبر 10, 2018 5:38 am من طرف سامي فؤاد

» شرح حديث ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة
السبت سبتمبر 08, 2018 6:00 am من طرف سامي فؤاد

» أحكام الهدية وهدايا الخاطب والنقوط
السبت سبتمبر 08, 2018 5:58 am من طرف سامي فؤاد

» رسالة إلى الشباب
السبت سبتمبر 08, 2018 5:56 am من طرف سامي فؤاد

» رسالة إلى الخاطب
السبت سبتمبر 08, 2018 5:55 am من طرف سامي فؤاد

» الأضحية أحكام وشروط
السبت أغسطس 11, 2018 6:12 am من طرف سامي فؤاد

» حكم مصافحة المرأة الأجنبية، وحكم الوضوء مع لمس المرأة.
الأحد يوليو 22, 2018 1:32 pm من طرف سامي فؤاد

» حرمة التدخين والدليل على حرمته
الأربعاء يوليو 18, 2018 2:36 pm من طرف سامي فؤاد

» العلاقة بين الصيام والقرآن
الخميس مايو 24, 2018 12:45 pm من طرف سامي فؤاد


الاهتمام بديون الخلق وإهمال دَيْنِ الخالق - الخطأ الخامس (سلسلة أخطاء المسلمين مع شريعة رب العالمين)

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

الاهتمام بديون الخلق وإهمال دَيْنِ الخالق - الخطأ الخامس (سلسلة أخطاء المسلمين مع شريعة رب العالمين)

مُساهمة من طرف سامي فؤاد في الإثنين أبريل 24, 2017 12:01 am

الاهتمام بديون الخلق وإهمال دَيْنِ الخالق.
الدَّيْن نوعان:
أ- دين للناس: وهو ما يتعلق بذمته للناس من مال.
ب- دين لله تعالى: وهو ما يتعلق بما في الذمة لله تعالى من زكاة أو كفارات أو نذر أو حج إذا كان مستطيعاً ولم يحج في حياته.
وديون الناس مقدمة على دين الله، فإذا بقي من ماله شئ قضى دين الله.
وهذا الخطأ لو قلت أن أكثر المسلمين يقع فيه لما كذبت، فكثير من أصحاب الأموال يقضون ديونهم التي للناس عليهم، ولا يقضون ما عليهم لله تعالى من ديون تهاوناً بدين الله تعالى، وهكذا يفعل ورثتهم بعد موتهم، لا يهتمون بقضاء دين الله على مورثهم، بقدر ما يهتمون بدين العباد.
واعلم أن عقوبة ذلك عند الله عظيمة عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال {جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أُمِّي مَاتَتْ وَعَلَيْهَا صَوْمُ شَهْرٍ، أَفَأَقْضِيهِ عَنْهَا؟ قَالَ: " نَعَمْ، قَالَ: فَدَيْنُ اللَّهِ أَحَقُّ أَنْ يُقْضَى} (البخاري 1953).
وفي رواية {أَنَّ امْرَأَةً، جَاءَتْ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ: إِنَّهُ كَانَ عَلَى أُمِّهَا صَوْمُ شَهْرٍ أَفَأَقْضِيهِ عَنْهَا، فَقَالَ: لَوْ كَانَ عَلَى أُمِّكِ دَيْنٌ أَكُنْتِ قَاضِيَتَهُ؟ قَالَتْ: نَعَمْ، قَالَ: فَدَيْنُ اللَّهِ أَحَقُّ أَنْ يُقْضَى} (ابو داود 3310).
avatar
سامي فؤاد
Admin

المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 25/07/2015
العمر : 37

http://ahlelsona.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى