معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم
إدارة منتدى معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم ترحب يالسادة الزائرين
ونتمنى مشاركتكم معنا في نصرة النبي فقط قم بالتسجيل في المنتدى وشارك مواضيعك
الدال على الخير كفاعلة
شكراً لزيارتكم
المواضيع الأخيرة
» المغالاة في المهور
الأربعاء أكتوبر 10, 2018 5:38 am من طرف سامي فؤاد

» شرح حديث ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة
السبت سبتمبر 08, 2018 6:00 am من طرف سامي فؤاد

» أحكام الهدية وهدايا الخاطب والنقوط
السبت سبتمبر 08, 2018 5:58 am من طرف سامي فؤاد

» رسالة إلى الشباب
السبت سبتمبر 08, 2018 5:56 am من طرف سامي فؤاد

» رسالة إلى الخاطب
السبت سبتمبر 08, 2018 5:55 am من طرف سامي فؤاد

» الأضحية أحكام وشروط
السبت أغسطس 11, 2018 6:12 am من طرف سامي فؤاد

» حكم مصافحة المرأة الأجنبية، وحكم الوضوء مع لمس المرأة.
الأحد يوليو 22, 2018 1:32 pm من طرف سامي فؤاد

» حرمة التدخين والدليل على حرمته
الأربعاء يوليو 18, 2018 2:36 pm من طرف سامي فؤاد

» العلاقة بين الصيام والقرآن
الخميس مايو 24, 2018 12:45 pm من طرف سامي فؤاد


حكم العادة السرية (الاستمناء باليد)

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

حكم العادة السرية (الاستمناء باليد)

مُساهمة من طرف سامي فؤاد في الأربعاء أغسطس 19, 2015 4:52 am

ﻣﺎ ﺣﻜﻢ ‏ﺍﻟﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﺮﻳﺔ‏ ؟
ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ :
ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ، ﻭﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ
ﺍﻟﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﺮﻳﺔ - ﻭﻫﻲ ﻣﺎ ﻳُﻌﺮﻑ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻔﻘﻬﺎﺀ ﺑـ‏( ﺍﻻﺳﺘﻤﻨﺎﺀ ‏) - ﺃﻱ : ﻃﻠﺐ ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻤﻨﻲ ، ﺳﻮﺍﺀ ﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﺑﺎﻟﻴﺪ ، ﺃﻭ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻧﻈﺮ ﻟﻤﺤﺮَّﻡ ، ﺃﻭ ﺳﻤﺎﻉ ﻣﺎ ﻳﺆﺛِّﺮ ﻟﺘﺤﺮﻳﻚ ﺍﻟﺸﻬﻮﺓ ، ﺃﻭ ﺑﻤﺠﺮﺩ ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﺑﻘﺼﺪ ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻤﻨﻲ .
ﻭﺍﻻﺳﺘﻤﻨﺎﺀ ﺣﺮﺍﻡ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﺃﺷﻜﺎﻟﻪ ، ﻭﺑﺄﻱ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻛﺎﻥ ، ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﺬﻫﺐ ﺟﻤﻬﻮﺭ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ . ﻗﺎﻝ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﺸﻴﺮﺍﺯﻱ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ : " ﻭﻳﺤﺮﻡ ﺍﻻﺳﺘﻤﻨﺎﺀ ﻟﻘﻮﻟﻪ ﻋﺰ ﻭﺟﻞ : ‏( ﻭَﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﻫُﻢْ ﻟِﻔُﺮُﻭﺟِﻬِﻢْ ﺣَﺎﻓِﻈُﻮﻥَ ﺇِﻟَّﺎ ﻋَﻠَﻰ ﺃَﺯْﻭَﺍﺟِﻬِﻢْ ﺃﻭْ ﻣَﺎ ﻣَﻠَﻜَﺖْ ﺃَﻳْﻤَﺎﻧُﻬُﻢْ ﻓَﺈِﻧَّﻬُﻢْ ﻏَﻴْﺮُ ﻣَﻠُﻮﻣِﻴﻦَ ﻓَﻤَﻦِ ﺍﺑْﺘَﻐَﻰ ﻭَﺭَﺍﺀ ﺫَﻟِﻚَ ﻓَﺄُﻭْﻟَﺌِﻚَ ﻫُﻢُ ﺍﻟْﻌَﺎﺩُﻭﻥ ‏) ﺍﻟﻤﺆﻣﻨﻮﻥ / .7-5 ﻭﻷﻧﻬﺎ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺗُﻔﻀﻲ ﺇﻟﻰ ﻗﻄﻊ ﺍﻟﻨﺴﻞ؛ ﻓﺤﺮﻡ ﻛﺎﻟﻠﻮﺍﻁ " ﺍﻧﺘﻬﻰ . ﺍﻧﻈﺮ : " ﺍﻟﻤﻬﺬﺏ " ﺍﻟﻤﻄﺒﻮﻉ ﻣﻊ ﺷﺮﺣﻪ " ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻉ " ‏( /18 267 ‏) .
ﻭﻳﻤﻜﻦ ﺍﻻﺳﺘﺪﻻﻝ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺮﻳﻢ ﺍﻻﺳﺘﻤﻨﺎﺀ ﺑﺄﺩﻟﺔ ﺛﻼﺛﺔ :
ﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﺍﻷﻭﻝ : ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ‏( ﻭَﺍﻟَّﺬِﻳﻦَ ﻫُﻢْ ﻟِﻔُﺮُﻭﺟِﻬِﻢْ ﺣَﺎﻓِﻈُﻮﻥَ ﺇِﻟَّﺎ ﻋَﻠَﻰ ﺃَﺯْﻭَﺍﺟِﻬِﻢْ ﺃﻭْ ﻣَﺎ ﻣَﻠَﻜَﺖْ ﺃَﻳْﻤَﺎﻧُﻬُﻢْ ﻓَﺈِﻧَّﻬُﻢْ ﻏَﻴْﺮُ ﻣَﻠُﻮﻣِﻴﻦَ ﻓَﻤَﻦِ ﺍﺑْﺘَﻐَﻰ ﻭَﺭَﺍﺀ ﺫَﻟِﻚَ ﻓَﺄُﻭْﻟَﺌِﻚَ ﻫُﻢُ ﺍﻟْﻌَﺎﺩُﻭﻥ ‏) . ﻓﻘﺪ ﺣﺼﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺍﻻﺳﺘﻤﺘﺎﻉ ﺑﺎﻻﺳﺘﻤﺘﺎﻉ ﺑﺎﻟﺰﻭﺟﺔ ﻭﺍﻷَﻣَﺔ؛ ﻓﻜﻞ ﺍﺳﺘﻤﺘﺎﻉ ﺁﺧﺮ ﻓﻬﻮ ﺍﺳﺘﻤﺘﺎﻉ ﻣﺤﺮﻡ . ﻭﻗﺪ ﺳﻤﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻣﻦ ﺍﺑﺘﻐﻰ ﺍﻟﻤﺘﻌﺔ ﺑﻐﻴﺮ ﻫﺬﻳﻦ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﻴﻦ ﻣﻌﺘﺪﻳﺎً ، ﻭﺍﻻﻋﺘﺪﺍﺀ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ ﺇﻻ ﺣﺮﺍﻣﺎً . ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﺤﺎﻓﻆ ﺍﺑﻦ ﻛﺜﻴﺮ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ : " ﻭﻗﺪ ﺍﺳﺘﺪﻝ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻣﻦ ﻭﺍﻓﻘﻪ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺮﻳﻢ ﺍﻻﺳﺘﻤﻨﺎﺀ ﺑﺎﻟﻴﺪ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻵﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻗﺎﻝ : ﻓﻬﺬﺍ ﺍﻟﺼﻨﻴﻊ - ﺍﻟﺬﻱ ﻫﻮ ﺍﻻﺳﺘﻤﻨﺎﺀ - ﺧﺎﺭﺝ ﻋﻦ ﻫﺬﻳﻦ ﺍﻟﻘﺴﻤﻴﻦ ، ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ : ‏( ﻓَﻤَﻦِ ﺍﺑْﺘَﻐَﻰ ﻭَﺭَﺍﺀَ ﺫَﻟِﻚَ ﻓَﺄُﻭﻟَﺌِﻚَ ﻫُﻢُ ﺍﻟْﻌَﺎﺩُﻭﻥَ "( ﺍﻧﺘﻬﻰ . " ﺗﻔﺴﻴﺮ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ " ‏( /5 463 ‏) .
ﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ : ﻗﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﺬﻱ ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﺸﻴﺨﺎﻥ ﻋﻦ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﻔﺎﻥ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ : ‏( ﻳَﺎ ﻣَﻌْﺸَﺮَ ﺍﻟﺸَّﺒَﺎﺏِ ، ﻣَﻦِ ﺍﺳْﺘَﻄَﺎﻉَ ﻣِﻨْﻜُﻢُ ﺍﻟْﺒَﺎﺀَﺓَ ﻓَﻠْﻴَﺘَﺰَﻭَّﺝْ ، ﻭَﻣَﻦْ ﻟَﻢْ ﻳَﺴْﺘَﻄِﻊْ ﻓَﻌَﻠَﻴْﻪِ ﺑِﺎﻟﺼَّﻮْﻡِ؛ ﻓَﺈِﻧَّﻪُ ﻟَﻪُ ﻭِﺟَﺎﺀٌ ‏) . ﻭﻣﻮﺿﻊ ﺍﻻﺳﺘﺪﻻﻝ ﺃﻧﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺣﺚَّ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺒﺎﺀﺓ - ﻭﻫﻲ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﻁﺀ - ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ، ﻓﺈﻥ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﻓﻌﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺼﻮﻡ؛ ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻪ ﻭﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺘﻦ ، ﻭﻣﻦ ﺍﻟﻮﻗﻮﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ . ﻭﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺍﻻﺳﺘﻤﻨﺎﺀ ﺟﺎﺋﺰﺍً ﻟﺒﻴَّﻨﻪ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ، ﻭﻟَﻤَﺎ ﻭﺟّﻪ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﻮﻡ ﻣﻊ ﺇﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺍﻻﺳﺘﻤﻨﺎﺀ .
ﺍﻟﺪﻟﻴﻞ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ : ﻗﺪ ﺛﺒﺖ ﺃﻥ ﻟﻠﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﺮﻳﺔ ﺃﺿﺮﺍﺭﺍً ﺻﺤﻴﺔ ﺗﻠﺤﻖ ﺑﻤﻦ ﻳُﻤﺎﺭﺳﻬﺎ ، ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻫﻞ ﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺹ ﻣﻦ ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ ﺃﻧﻬﺎ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﻛﻔﺎﺀﺓ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻓﻲ ﺣﻖ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ، ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﺆﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻘﻢ ﻭﺇﻟﻰ ﺿﻌﻒ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ، ﻭﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺍﻷﺿﺮﺍﺭ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺗُﺤﻤﺪ ﻋﻘﺒﺎﻫﺎ
ﻓﺎﻟﻮﺍﺟﺐ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺍﺑﺘﻠﻲ ﺑﺎﻟﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻮﺑﺔ ﺑﺎﻹﻗﻼﻉ ﻋﻨﻬﺎ ﻓﻮﺭﺍً ، ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺜﻴﺮ ﺍﻟﺸﻬﻮﺓ ﻣﻦ ﻧﻈﺮ ﻭﻓﻜﺮ ﻣُﺤﺮَّﻣَﻴﻦ ، ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻃﻌﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗُﺜﻴﺮ ﺍﻟﺸﻬﻮﺓ ، ﻭﺍﻹﻛﺜﺎﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻮﻡ؛ ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻪ ﻭﺟﺎﺀ؛ ﺃﻱ : ﻭﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ . ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻋﻠﻢ
avatar
سامي فؤاد
Admin

المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 25/07/2015
العمر : 37

http://ahlelsona.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى