معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم
إدارة منتدى معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم ترحب يالسادة الزائرين
ونتمنى مشاركتكم معنا في نصرة النبي فقط قم بالتسجيل في المنتدى وشارك مواضيعك
الدال على الخير كفاعلة
شكراً لزيارتكم
المواضيع الأخيرة
» المغالاة في المهور
الأربعاء أكتوبر 10, 2018 5:38 am من طرف سامي فؤاد

» شرح حديث ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة
السبت سبتمبر 08, 2018 6:00 am من طرف سامي فؤاد

» أحكام الهدية وهدايا الخاطب والنقوط
السبت سبتمبر 08, 2018 5:58 am من طرف سامي فؤاد

» رسالة إلى الشباب
السبت سبتمبر 08, 2018 5:56 am من طرف سامي فؤاد

» رسالة إلى الخاطب
السبت سبتمبر 08, 2018 5:55 am من طرف سامي فؤاد

» الأضحية أحكام وشروط
السبت أغسطس 11, 2018 6:12 am من طرف سامي فؤاد

» حكم مصافحة المرأة الأجنبية، وحكم الوضوء مع لمس المرأة.
الأحد يوليو 22, 2018 1:32 pm من طرف سامي فؤاد

» حرمة التدخين والدليل على حرمته
الأربعاء يوليو 18, 2018 2:36 pm من طرف سامي فؤاد

» العلاقة بين الصيام والقرآن
الخميس مايو 24, 2018 12:45 pm من طرف سامي فؤاد


هل تريد معرفة اسم الله الأعظم ؟

اذهب الى الأسفل

هل تريد معرفة اسم الله الأعظم ؟

مُساهمة من طرف أبو لقمان في الثلاثاء نوفمبر 17, 2015 7:25 pm

الحمد لله الذي له الأسماء الحسنى والصفات العلى ، والصلاة والسلام على النبي المصطفى والرسول المجتبى ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، أما بعد :

فإن أسماء الله تعالى قد بلغت في الحسن منتهاه ، وفي الكمال أقصاه ، ولا يحصيها إلا الله .

ومن رحمته بنا وفضله علينا أن أخبرنا ببعضها في كتابه العظيم وعلى لسان رسوله الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ، وأنزل بعضها على بعض الأنبياء والمرسلين ، وفيما أنزل عليهم من كتب من لدنه ـ سبحانه ـ وعلم بعضاً منها ملائكته المقربين ، واستأثر ببعضها ، فلم يخبر بها أحداً من خلقه ، وهو الحكيم في تقديره ، العليم في تدبيره .

ومن أسمائه العظيمة الجليلة الكريمة ؛ اسم الله الأعظم ، الذي إذا سئل به أعطى ، وإذا دعي به أجاب ، وإذا استنصر به نصر ، وإذا استهدي به هدى ، وإذا استعين به أعان ، وإذا استرحم به رحم .

وقد أخفاه الله عن عباده رحمة بهم ، ليسألوه به وبغيره من أسمائه وصفاته ، فإذا ما أذنبوا سألوه باسمه ( يا غفور ) وإذا طلبوه الرحمة ، قالوا : يا رحيم ! وإذا ضاق عليهم الرزق ، نادوه : يا رزاق ! وإذا رجوا فضله ، قالوا : يا لطيف !

وهكذا ففي كلِّ أحوالهم ومناسباتهم لهم من أسمائه وصفاته ما يناسب دعاءهم ورجاءهم ، وتضرعهم وتبتلهم ، وهذا من دلائل فضله وكرمه وجوده وإحسانه ، فله الحمد كثيراً كثيراً .

قال تعالى :[ ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ] ( الأعراف : 180 )

وقال تعالى :[ أيا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى ] (الإسراء : 110 )

وقد صح عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعض الأحاديث التي توحي باسم الله الأعظم الأكرم ، فعن بريدة ـ رضي الله عنه ـ قال : أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ سمع رجلاً ، يقول : اللهم إني أسألك بأني أشهدُ أنَّك أنت الله لا إله إلا أنتَ ، الأحدُ الصمدُ ، الذي لم يلد ، ولم يولد ، ولم يكن له كفواً أحد ؛ فقال : لقد سألت الله بالاسم الأعظمِ ، الذي إذا سئل به اعطى ، وإذا دُعي به أجاب "

( رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه وابن حبان ، انظر : صحيح الترغيب والترهيب 2/280 رقم 1640 )

عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : مرَّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأبي عيّاش زيد بن الصامت ، وهو يصلي ، وهو يقول : اللهمَّ إني أسألك بأنَّ لك الحمدَ ، لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك ، المنان ، بديع السموات والأرض ّ ذو الجلالِ والإكرام ! . فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" لقد سألتَ الله باسمه الأعظم ، الذي إذا دُعي به أجاب ، وإذا سئل به أعطى "

( رواه أحمد وابن ماجه والحاكم ورواه أحمد وأبو داود والنسائي ، انظر : صحيح الترغيب 2/281رقم 1641)

وفي رواية :" اللهم إني أسألك بأن لك الحمد ، لا إله إلا أنتَ الحنان المنان ، بديعَ السموات والأرض ، يا ذا الجلال والإكرام ! يا حي يا قيوم ! اللهم إني أسألك ...."

( صحيح سنن أبي داود 1342 ) .

وعن أسماء بنت يزيد ـ رضي الله عنها ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :" اسمُ الله الأعظم في هاتين الآيتين : [ وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم ] ، وفاتحة سورة :[ آل عمران ] :[ الله لا إله إلا هو الحي القيوم ]

( رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه ، انظر : صحيح الترغيب 2/281)

ومعنى هذا أنه ربما يكون : الرحمن الرحيم ، أو : الحي القيوم ، أو : لا إله إلا هو .


وعن سعد بن أبي وقاص ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" دعوةُ ذي النون إذ دعاهُ في بطنِ الحوتِ :[ لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ] ؛ فإنه لم يدعُ بها رجلٌ مسلمٌ في شيءٍ قطُّ ؛ إلا استجابَ الله له "

( رواه الترمذي والنسائي والحاكم ، انظر : صحيح الترغيب 2/282) .

والذي يجب على كل مسلم أن يؤمن بأسماء الله جميعاً ، ويتقرب إليه بدعائه ورجائه بهذه الأسماء ، ويتملق ربه بالإكثار منها والتنوع فيها ، وحسن دعائه بها ، والدعاء كله خير ، فتبتل إليه تبتيلاً .

[ ربي إني لما أنزلت إليَّ من خير فقير ]

للشيخ: عبد اللطيف الغامدي

avatar
أبو لقمان

المساهمات : 231
تاريخ التسجيل : 06/11/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل تريد معرفة اسم الله الأعظم ؟

مُساهمة من طرف سامي فؤاد في الثلاثاء نوفمبر 17, 2015 8:56 pm

بوركت أخي وبارك الله لك وأسأل الله أن يعلمك علماً تنتفع به وتنفع به الأخرين
avatar
سامي فؤاد
Admin

المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 25/07/2015
العمر : 38

http://ahlelsona.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى