معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم
إدارة منتدى معا لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم ترحب يالسادة الزائرين
ونتمنى مشاركتكم معنا في نصرة النبي فقط قم بالتسجيل في المنتدى وشارك مواضيعك
الدال على الخير كفاعلة
شكراً لزيارتكم
المواضيع الأخيرة
» أخطاء المصلين pdf
السبت مارس 24, 2018 4:54 am من طرف سامي فؤاد

» أحكــــام العقيقــــــة
السبت ديسمبر 09, 2017 9:09 pm من طرف سامي فؤاد

» أحكام الجنائز pdf
السبت نوفمبر 18, 2017 9:35 pm من طرف سامي فؤاد

» الشريعة لماذا؟ pdf
السبت نوفمبر 18, 2017 9:25 pm من طرف سامي فؤاد

» أحكام الشتاء pdf
السبت نوفمبر 18, 2017 9:18 pm من طرف سامي فؤاد

» أخطاء الناس في الميراث pdf
السبت نوفمبر 18, 2017 9:16 pm من طرف سامي فؤاد

» آداب نبوية للبيوت الإسلامية pdf
السبت نوفمبر 18, 2017 9:14 pm من طرف سامي فؤاد

» قنوت الفجر
السبت نوفمبر 18, 2017 9:11 pm من طرف سامي فؤاد

» سلسلة أخطاء المصلين pdf
السبت نوفمبر 18, 2017 8:20 pm من طرف سامي فؤاد


سنن الفطرة التي يجهل أحكامها الكثير من المسلمين 11 (أحكام شعر الحاجبين والوجه))

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

سنن الفطرة التي يجهل أحكامها الكثير من المسلمين 11 (أحكام شعر الحاجبين والوجه))

مُساهمة من طرف سامي فؤاد في الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 8:25 pm

سنـــــن الفطـــــرة
قد انتهينا بفضل الله من سرد وتوضيح خصال الفطرة الواردة في الحديثين ومجموعهم إحدى عشرة خصلة لزيادة الختان في حديث أبي هريرة. ولكن بقي هناك أمور مرتبطة بسنن الفطرة ارتباطا دائماً وهي باقي الشعور في جسد الآدمي، وحكمها، ولهذا أقوم بفضل الله وبعونه بتوضيح هذه الأمور في السطور التالية:
أولاً شعر الحاجبين: وهو من الشعور الموجودة في الوجه وموضعه كما هو معلوم لدي الجميع {الشعر الموجود على الجبهة أعلى العينين} وفي الغالب تكون مقرونة ببعضها أي متصلة ببعضها وهذا الاتصال يسمي القرن، أو العدسة.
فمن الأحكام المتعلقة بشعر الحاجبين النمص وهو حرام شرعاً.
لما ورد عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ {لَعَنَ اللَّهُ الْوَاشِمَاتِ وَالْمُسْتَوْشِمَاتِ وَالنَّامِصَاتِ وَالْمُتَنَمِّصَاتِ وَ الْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ الْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللَّهِ} فَبَلَغَ ذَلِكَ امْرَأَةً مِنْ بَنِي أَسَدٍ يُقَالُ لَهَا أُمُّ يَعْقُوبَ وَكَانَتْ تَقْرَأُ الْقُرْآنَ فَأَتَتْهُ فَقَالَتْ مَا حَدِيثٌ بَلَغَنِي عَنْكَ أَنَّكَ لَعَنْتَ الْوَاشِمَاتِ وَالْمُسْتَوْشِمَاتِ وَالْمُتَنَمِّصَاتِ وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ الْمُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللَّهِ؟ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ وَمَا لِي لا أَلْعَنُ مَنْ لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم}َ وَهُوَ في كتَاب اللّهَ. فَقَالَتِ المرأة: لَقَدْ قَرَأتُ مَا بَيْنَ لوُحَيّ المُصْحَف فَمَا وَجَدْتُهُ فَقَالَ: لَئِن كنَت قًرَأتيه لَقَدْ وَجَدتْيه. قَالَ الله عَز وَجَل {وَمَا آتَاكُمُ الرسُوَلُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوَا} (الحشر) فَقَالَت المرأة: فإني أرَىَ شَيئا مِن هَذَا عَلَى امرأتك الآن. قَالَ: اذهبي فانظري. قَالَ: فَدَخَلَتْ عًلَى امْرَأة عَبْد الله فَلَمْ ثَرَ شَيْئا. فَجَاءَتَْ إِلَيْهِ فَقَالَتْ: مَا رأيْتُ شَيْئا. فَقَالَ: أمَا لَوْ كَانَ ذَلِكَ لَم نُجَامِعْهَا} البخاري ومسلم والترمزي والنسائي.
الواشمة: هي التي تَشِمْ، والمستوشمة: هي التي تطلب الوَشْم، والمتنمصة: هي التي تطلب النماص، والنامصة: هي التي تفعله، والنماص: هو إزالة شعر الحاجبين بالمنقاش {المِلْقَاط أو بالخيط}.
قال أبو داود في السنن النامصة التي تنقش الحاجب حتى ترقه، قال الطبري لا يجوز للمرأة تغيير شيء من خلقتها التي خلقها الله عليها بزيادة أو نقص التماسا للحسن، لا للزوج ولا لغيره كمن تكون مقرونة الحاجبين فتزيل ما بينهما، ومن تكون لها سن زائدة فتقلعها، أو طويلة فتقطع منها، ومن يكون شعرها قصيرا أو حقيرا فتطوله أو تغزره بشعر غيرها. فكل ذلك داخل في النهي وهو من تغيير خلق الله تعالى، قال ويستثنى من ذلك ما يحصل به الضرر والأذية كمن يكون لها سن زائدة أو طويلة تعيقها في الأكل، أو أصبع زائدة تؤذيها أو تؤلمها فيجوز ذلك والرجل في هذا الأخير كالمرآة. {تحفة الأحوذي}
 والنمص المنهي عنه هو: إزالة شعر الحاجبين بالحلق أو النتف أو التنور أو القص. ومن شر النمص ما تفعله بعض النسوة من إزالة جميع شعر الحاجبين واستبدال ذلك بخط بقلم الماكياج فهذا العمل محرم لا شك في حرمته كما أن له آثاراً ضارة من الناحية الصحية كما بين الأطباء ذلك.
يقول د.وهبه حسون الأستاذ بكلية الطب في جامعة الإسكندرية [ إن إزالة شعر الحواجب بالوسائل المختلفة ثم استخدام أقلام الحواجب وغيرها من ماكياجات الجلد لها تأثيرها الضار فهي مصنوعة من مركبات معادن ثقيلة مثل الرصاص والزئبق تذاب في مركبات دهنية مثل زيت الكاكاو كما أن كل المواد الملونة تدخل فيها بعض المشتقات البترولية وكلها أكسيدات مختلفة تضر بالجلد وإن امتصاص المسام الجلدية لهذه المواد يحدث التهابات وحساسية أما لو استمر استخدام هذه الماكياجات فإن له تأثيراً ضاراً على الأنسجة المكونة للدم والكبد والكلى فهذه المواد الداخلة لها خاصية الترسيب المتكامل فلا يتخلص منها الجسم بسرعة.وإن إزالة شعر الحواجب بالوسائل المختلفة ينشط الحلمات الجلدية فتتكاثر خلايا الجلد وفي حالة توقف الإزالة ينمو شعر الحواجب بكثافة ملحوظة وإن كنا نلاحظ أن الحواجب الطبيعة تلائم الشعر والجبهة واستدارة الوجه ] التبرج ص 191 .
مسائل في شعر الحاجبين:
1- اختلف العلماء في إزالة القرن الذي بين الحاجبين ففريق منهم قال بإزالته وهؤلاء قد جعلوا النمص خاص بالحاجبين فقط. والفريق الأخر قال بتركه وحرمة إزالته وجعلوا النمص في جميع شعر الوجه. وهذا الرأي هو الأقرب للدليل حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم جعل العلة في اللعن التغيير لخلق الله. ومما لا يخفي أن القرن الذي بين الحاجبين وجميع شعر الوجه مخلوق وليس بمزروع فتحققت فيه العلة وبذلك يثبت عليه الحكم بالتحريم والله أعلم.
2- أنه لا يجوز إزالة شعر الحاجبين لأن هذا هو النمص الذي لعن النبي صلى الله عليه وسلم فاعله.{البخاري ومسلم}.
3- أن الشعر الناعم الأبيض الصغير جداً علي الوجه والجبهة للرجل أو المرأة إزالته من النمص لعلة التغير. وليس في الوجه شعر يؤخذ منه إلا الشارب للدليل.
4- أن العلة في تحريم النمص هي التغيير لخلق الله فلذلك لا يجوز نتف أو قص أو حلق أي شعر من شعر الحاجبين سواءً لرجل أو امرأة أو صغير أو كبير فالعلة فيهم مشتركة.
5- أن الشارع خص المرآة بالنمص لأنها هي التي تفعله غالبا للتجمل وإلا فلو صنعه رجل لكان ملعونا كما تُلعن المرآة والعياذ بالله.
6- أن إزالة شعر الحاجبين تغيير لخلق الله وطاعة للشيطان الذي أقسم لربه {وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ}النساء119
7- أن الزوج إذا أمر زوجته بالنمص فإنها لا تطيعه لأنه معصية ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق وإنما الطاعة في المعروف كما قال النبي صلى الله عليه وسلم { البخاري ومسلم }.
وعلي الأزواج أن يتقوا الله ويعينوا زوجاتهم علي طاعة الله. وأن يطيعوا الله فيهن.
8- أنه يجوز إزالة جميع شعر بدن المرآة عملاً بالأصل {الإباحة} ولأنه مطلوب منها أن تتزين لزوجها وليس هناك دليل يمنع من ذلك غير ما ورد في النهي عن النمص.
9- أنه إذا اضْطُرَ لإزالة شيئا من شعر الحاجبين لتنظيف جرح {مثلاً} أو علاجه أو أن يكون شعر الحاجبين زائداً زيادة مؤذية أو مشينة للخلقة بحيث تصل إلى حد التشويه، فلا بأس بذلك فإن الضرورات تبيح المحظورات.
10- أنه يستثنى من النماص ما إذا نبت للمرأة لحية أو شارب أو عنفقة فلا يحرم عليها إزالتها بل يستحب لها إزالته.
11- أن ما يفعله الزوجين ليلة عرسهم من ترقيق الحواجب وتفريقها وحلق الزوج لحيته فكل ذلك لا يجوز وهو حرام فعله حتى وإن كانت كما يقولون ليلة العمر ويفتحون بها أبواب المعاصي فكل العمر لا يساوي لحظة واحدة من أول ليلة في القبر، وما عند الله لا ينال إلا بطاعته. 
تابعونا في الحلقة القادمة   أبو عبد الرحمن
avatar
سامي فؤاد
Admin

المساهمات : 260
تاريخ التسجيل : 25/07/2015
العمر : 37

http://ahlelsona.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى